استشهاد طفل فلسطيني متأثراً بإصابته برصاص جيش الاحتلال الغاشم في جنين

رام الله / أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية اليوم استشهاد الطفل محمود سمودي 12 عاماً، متأثراً بجروح بالغة أصيب بها في الثامن والعشرين من سبتمبر الماضي، برصاص جيش الاحتلال الصهيوني الغاشم، خلال اقتحامه مدينة ومخيم جنين.

وكان أربعة شبان قد استشهدوا وأصيب 44 فلسطينياً بجروح مختلفة، خلال مواجهات عنيفة مع جيش الاحتلال الصهيوني الغاشم عقب اقتحامه مخيم جنين، في اليوم ذاته.

وبارتقاء الشهيد سمودي، يرتفع عدد الشهداء الفلسطينيين إلى 165، منذ بداية العام الجاري.

في الوقت نفسه، أصيب عدد من الفلسطينيين، إثر اعتداء المستوطنين عليهم في وسط مدينة الخليل.

وقالت مصادر محلية إن مستوطنين مسلحين، بحماية جنود الاحتلال الصهيوني الغاشم، اعتدوا على المواطنين ورشقوهم بالحجارة والزجاجات الفارغة، ورشوهم بغاز الفلفل، في حي تل الرميدة، وشارع الشهداء، مما تسبب بإصابة 8 مواطنين.

وأصيب فلسطينيان بعد أن اعتدى مستوطنون على عائلة أثناء قطفها ثمار الزيتون في خلة حسان غرب بلدة بديا، غرب محافظة سلفيت.

كما أصيب فلسطينيان بجروح عقب اقتحام جيش الاحتلال ضاحية السلام شمال شرقي مدينة القدس.

في سياق متصل، اعتقل جيش الاحتلال أربعة فلسطينيين من قرية دير نظام، شمال غربي مدينة رام الله.