وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي يبحثون في اجتماعهم العمليات العسكرية التركية في شمال شرق سوريا

لكسمبورغ / بدأ وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي اجتماعًا من يوم واحد في لكسمبورغ تخيم عليه التطورات في شمال شرق سوريا الموقف الواجب اتخاذه تجاه العمليات العسكرية التركية في المنطقة ومخاطر تسببها في مزيد من الزعزعة الإقليمية.

وقالت الممثلة العليا للشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي ، فيديريكا موغيريني ، في كلمة لها في بداية لاجتماع "من الواضح أن الدول الأعضاء ستناقش مدى استعدادها لاتخاذ بعض التدابير التي هي على الطاولة عندما يتعلق الأمر بالأنشطة العسكرية التركية في سوريا ، مضيفة أن المجلس الوزاري يستضيف مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا جير بيدرسون".

وأعلن وزير خارجية فرنسا ، جان إيف لو دريان في تصريح له قبل الاجتماع إن "فرنسا تريد عدة أشياء. أولاً ، إدانة الهجوم التركي. سنطالبهم بوقف هذا الهجوم ، مطالبة بوقف تصدير الأسلحة إلى تركيا ، لكن خاصة أن هذا الاجتماع يصبح فرصة لكي تنظم الولايات المتحدة لقاء للتحالف الدولي ضد تنظيم داعش الإرهابي.

من جهتها أعلنت دول أخرى في الاتحاد الأوروبي تأييدها لفرض حظر على الأسلحة من الاتحاد الأوروبي على تركيا ، بينما أوقفت ألمانيا وفرنسا بالفعل الشحنات العسكرية إليها.

وتزيد هذه التطورات من التوترات القائمة بالفعل بين الاتحاد الأوروبي وتركيا ، وهي حليف مهم لحلف الناتو و مرشحة لعضوية الاتحاد الأوروبي.