#البيت_الأبيض: نؤمّن مع #السعودية والإمارات #سوق_النفط العالمي

النفط

واشنطن: أعلن البيت الأبيض، اليوم الاثنين، أن الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية والإمارات، ملتزمون بتأمين التوازن في السوق العالمي للنفط.

وأكد البيت الأبيض، أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قرر عدم تجديد إعفاءات عقوبات نفط إيران عندما يحل موعدها مطلع مايو المقبل، وفقًا لـ«سبوتنيك».

وكان الكاتب في صحيفة «واشنطن بوست» جوش روجين، نقل عن مسؤولَيْن اثنين بوزارة الخارجية الأمريكية لم يكشف اسمهما –في وقت سابق-: «أن مايك بومبيو وزير الخارجية سيعلن يوم الاثنين، أنه اعتبارًا من الثاني من مايو لن تمنح وزارة الخارجية بعد ذلك استثناءات من العقوبات لأي دولة تستورد حاليًا النفط الخام الإيراني أو مشتقاته»، وفقًا لما ذكرته وكالة «رويترز».

يذكر أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، فرض عقوبات اقتصادية على طهران خلال مرحلتين (أغسطس ونوفمبر 2018)، شملت عدة قطاعات منها قطاع النفط، عقب انسحاب واشنطن من جانب واحد من الاتفاق النووي المبرم عام 2015 بين إيران وست دول كبرى، هي: «الولايات المتحدة، بريطانيا، فرنسا، روسيا، الصين»، إلى جانب ألمانيا، وهو الاتفاق الذي عرفت أطرافه بـ«مجموعة بي 5 + 1».

ومنحت واشنطن استثناءات لـ8 دول من العقوبات المفروضة على طهران وسمحت لها باستيراد النفط الإيراني دون التعرُّض لعقوبات لمدة 6 أشهر، وهي: الصين والهند واليابان وكوريا الجنوبية وتايوان وتركيا وإيطاليا واليونان.

وأعلن مساعد وزير الخارجية الأمريكي لموارد الطاقة، فرانك فانون، منذ أيام: أن الإدارة الأمريكية تهدف إلى وقف الصادرات الإيرانية تمامًا بأسرع ما يمكن.

وانخفضت صادرات إيران النفطية، في أبريل الجاري، إلى أقل مستوياتها لهذا العام، بعد توجه المستثمرين لخفض مشترياتهم من طهران، ويأتي هذا الانخفاض وسط مخاوف من فرض مزيد من العقوبات الأمريكية المحتملة عليها، مع استمرار التوقعات باستمرار وضع طهران النفطي حتى مايو المقبل؛ حيث بلغ متوسط شحنات النفط أقل من مليون برميل يوميًا منذ بداية أبريل الجاري. وفقًا لـ«رويترز».

وتعاني طهران من وضع اقتصادي متردٍّ؛ حيث تقدم البنك المركزي لديها بمقترح لتعديل النظام النقدي للبلاد، يشمل حذف أربعة أصفار وطرح عملة نقدية جديدة، وذلك بعد تراجع قيمة الريال الإيراني إلى مستويات قياسية؛ بسبب العقوبات الأمريكية.