"#بوينج" تدافع عن نفسها بعد مقتل 157 شخصًا في تحطم الطائرة الإثيوبية

واشنطن: دافعت شركة "بوينج"، الإثنين، عن نفسها بعد حادث سقوط الطائرة الإثيوبية من طراز (ماكس 737) والتي أسفرت عن مقتل 157 شخصًا.

وجاء في بيان الشركة إن لدى "بوينج" ثقة تامة في سلامة أسطول طائراتها من طراز (ماكس 737) رغم الحادثتين الأخيرتين للطائرة الإثيوبية، والإندونيسية في أكتوبر الماضي.

وقالت بوينج في بيانها: "ندرك أن الهيئات التنظيمية والزبائن اتخذوا قرارات اعتقادا منهم بأنها الأكثر ملائمة لأسواقهم الداخلية"، وأضافت أن إدارة الطيران الاتحادي الأمريكية "لم تتخذ أي إجراء إضافي في هذا التوقيت وإنه بناء على المعلومات المتاحة حاليا فليس لدينا ما يدعو لإصدار توجيهات جديدة لشركات الطيران".

يأتي ذلك بعدما وُصفت الطائرات من هذا الطراز باللعنة، وذلك لسقوط الطائرة الثانية في غضون أشهر بعد حادثة طائرة ليون إير الإندونيسية التي تحطمت في أكتوبر وقُتل كل من كانوا على متنها أيضًا.

وهناك حاليا 300 طائرة من الطراز المذكور، وبحسب شركة بوينج فإنها النوع الأكثر مبيعا في العالم وفقا لما نشرته صحيفة "الجارديان" البريطانية في تقرير سابق.

وأعلنت دول وشركات طيران حول العالم تعليق استخدام الطائرات من طراز الطائرة المنكوبة، وعلى رأسها بريطانيا وألمانيا والمغرب وأستراليا.