الخارجية المصرية تحذر المسافرين إلى السعودية من حيازة #عقاقير محظورة

القاهرة: أصدرت وزارة الخارجية، تحذيرا قويا للمصريين المسافرون للسعودية بشأن المواد المخدرة، فقالت الوزارة "انطلاقا من حرص وزارة الخارجية على تجنيب المواطنين المصريين الوقوع تحت طائلة القوانين الجنائية الأجنبية، تناشد وزارة الخارجية جميع المسافرين إلى الأراضي السعودية تحري الدقة والحذر التام من اصطحاب أو حيازة مواد أو عقاقير محظورة في أمتعة السفر، وكذلك أثناء نقل بضائع عن طريق البر إلى المملكة".

وكانت الوزارة قد لاحظت زيادة أعداد المصريين المقبوض عليهم من السلطات السعودية، بسبب اتهامهم بحمل أو حيازة مواد مخدرة وعقاقير طبية محظورة خلال سفرهم أو إقامتهم بالمملكة، إذ تم إصدار أحكام مغلظة ضدهم من جانب القضاء السعودي، محذرة من مغبة حيازة مواد مخدرة أو عقاقير طبية محظورة بمقتضى القوانين السعودية أثناء السفر أو الإقامة بالمملكة، أخذا في الإعتبار أن اصطحاب أو جلب مواد أو أقراص مخدرة إلى السعودية جريمة معاقب عليها بموجب قوانين المملكة بعقوبات تصل إلى الإعدام، فضلا عن كون هذه الأفعال مؤثمة جنائيا بموجب قانون العقوبات المصري.

وتناشد الوزارة، وكالات السفر وشركات السياحة والطيران والنقل الجوي والبحري والبري، وجميع الوكالات والشركات العاملة في مجال التصدير والاستيراد، وإلحاق العمالة بالخارج، ونقل البضائع، والحج والعمرة، تحذير المواطنين من خطورة إصطحاب مواد أو عقاقير محظورة في أثناء السفر أو الإقامة بالأراضي السعودية.

ونشرت الوزارة جدولا لتعريف المسافرين بالمواد المخدرة والعقاقير الطبية المحظورة بموجب القوانين واللوائح السعودية.