مجلس إدارة #غرفة_الأحساء يُدشن بوابة الاحتضان لحاضنة أعمال الأحساء

الدمام / دشن مجلس إدارة غرفة الأحساء اليوم، بوابة الاحتضان لـ"حاضنة أعمال الأحساء"، كما بدأ في استقبال طلبات الاحتضان للأفكار والمشاريع الريادية والمؤسسات الناشئة.

وأكد المجلس، استمرار دعمه لانطلاقة وأعمال الحاضنة وفق خطتها التشغيلية، التي تعزز ريادة الأعمال واحتضان المبتكرين ورواد الأعمال من أصحاب الأفكار الإبداعية، إلى جانب تمكينهم من تحقيق رؤاهم وتحويل أفكارهم إلى مشروعات متميزة تخدم عملية التنمية المستدامة، وتسهم في بناء اقتصاد المعرفة.

وأطلع المجلس على نتائج وجهود أعمال لجان وفرق عمل منتدى الأحساء للاستثمار 2019 في دورته الخامسة الذي سيشهد توقيع عقود الاحتضان لعدد من المشاريع الرياديّة والأفكار الابتكاريّة النوعية ذات القيمة المضافة، على هامش حفل افتتاح المنتدى الذي يرعاه ويشرفه صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، وتنظمه الغرفة بشراكة استراتيجية مع أرامكو السعودية، في مطلع شهر جمادى الآخرة، لمدة يومين، بحضور ومشاركة وزراء ومسؤولين رسميين ومتحدثين عالميين ونخبة من كبار مسؤولي الشركات العالميين والمحليين بالإضافة إلى كبار المسؤولين الإداريين التنفيذيين لأرامكو السعودية.

كما أطلع المجلس في اجتماعه الـ 11 الذي عُقد بمقر الحاضنة، على سير الاستعدادات الجارية في إطار تنظيم حفل الاستقبال السنوي لرجال الأعمال الذي تنظمه الغرفة، ويشهد تدشين الحاضنة بشكل رسمي سمو أمير المنطقة الشرقية، راعي الحفل، بحضور صاحب السمو الأمير بدر بن محمد بن جلوي محافظ الأحساء، في الـ 22 من شهر يناير الحالي، بوجود ممثلي منشآت القطاع الخاص ورجال وسيدات الأعمال بالأحساء ومشاركة مسؤولي الهيئات الحكومية والإعلاميين بالأحساء.

وناقش المجلس، في اجتماعه عددًا من المحاور والملفات المهمة، وتكليف الأمانة العامة للغرفة بإعداد دراسة مشروع متكامل للأسر المنتجة بهدف رفد مبادرة أكاديمية تأهيل الأسر المنتجة وتوطين المهن بالأحساء، المدرجة ضمن اتفاقية الغرفة المبرمة مؤخرًا مع مؤسسة عبدالمنعم الراشد الإنسانية وتُعنى بإطلاق مركز متخصص لتنمية وتطوير مهارات الأسر المنتجة يضطلع بمسؤولية الإسهام في تنمية الجودة في منتجات الأسر المنتجة بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة وطرح برامج وفعاليات تسهم في توطين المهن الحرفية بما يزيد الدخل ويعزز القدرة التنافسية والاستدامة في المجتمع والاقتصاد المحلي.