قراصنة يعرضون رسائل #فيسبوك للبيع

صورة تعبيرية

سدني: كشفت شركة "فيسبوك"، أنها تعتقد أن بيانات الحسابات المعروضة للبيع يمكن أن يكون قد تم جمعها باستخدام "امتدادات برامج تصفح خبيثة"، يمكن أن تتراوح بين مساعدات التسوق عبر الإنترنت وموانع ظهور الإعلانات.

وقالت: إن مثل هذه الامتدادات متاحة بشكل عامّ على متاجر مطوري برنامج التصفح وتستطيع الوصول إلى المعلومات بشأن نشاط المستخدمين عبر خدمات الإنترنت التي يستخدمونها.

وقال "جاي روزن" نائب رئيس إدارة الإنتاج في "فيسبوك" -في بيان عبر البريد الإلكتروني-: "تواصلنا مع مطوري برامج تصفح الإنترنت للتأكد من حذف الامتدادات الخبيثة المعروفة من متاجرهم وتبادل المعلومات التي يمكن أن تساعد في تحديد أي امتدادات خبيثة جديدة يمكن استخدامها لسرقة حسابات مستخدمي فيسبوك".

وأضاف: "تواصلنا أيضًا من أجهزة إنفاذ القانون، ونعمل مع السلطات المحلية لحذف موقع الإنترنت الذي يعرض المعلومات المسروقة من حسابات فيسبوك".

وكانت مجموعة من القراصنة قد نشروا بيانات حوالي 81 ألف حساب لمستخدمي شبكة "فيسبوك" وعرضوا الرسائل الشخصية لأصحاب هذه الحسابات للبيع.

وبحسب تقرير لموقع هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، فإن كثيرين من أصحاب الحسابات المسروقة هم من أوكرانيا وروسيا، مع وجود بعضهم في الولايات المتحدة وبريطانيا والبرازيل ودول أخرى.

ويقول القراصنة: إن لديهم تفاصيل 120 مليون حساب على موقع "فيسبوك" ويعرضونها للبيع مقابل 10 سنتات لكل حساب.

من ناحيته، أشار موقع "بي بي سي" إلى أنه من غير المحتمل أن يكون موقع "فيسبوك" قد تعرض لمثل هذا الاختراق الضخم، في حين أكدت أن القراصنة نشروا 81 ألف حساب كعينة للرسائل الشخصية المعروضة للبيع، في حين أكد 5 مستخدمين روس أن رسائلهم كانت بين الرسائل التي نشرها القراصنة.

في الوقت نفسه، فإن أحد المواقع التي نشرت هذه البيانات تم إنشاؤه في مدينة سان بطرسبرج الروسية.

ونقل موقع الإذاعة البريطانية عن القراصنة القول: إن البيانات التي تم السطو عليها لا ترتبط بفضيحة بيع فيسبوك لبيانات الملايين من عملائه المعروفة باسم "فضيحة كمبريدج أناليتيكا"، ولا بعملية اختراق موقع "فيسبوك" التي وقعت في سبتمبر الماضي.