#الجزائر وباكستان يدعمان #المملكة في أزمتها مع #كندا

المملكة والجزائر

الجزائر: أعربت الجزائر، عن انشغالها لتداعيات الأزمة التي تشهدها العلاقات بين المملكة العربية السعودية وكندا، داعية إلى احترام سيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها الداخلية.

وأكدت وزارة الشؤون الخارجية في بيان أن الجزائر “تتابع بانشغال تداعيات الأزمة الحاصلة في العلاقات بين المملكة العربية السعودية الشقيقة وكندا”.

وأضافت الخارجية الجزائرية إزاء هذا الوضع، “تدعو الجزائر إلى ضرورة احتكام الدول في علاقاتها الخارجية إلى مبادئ القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة، خاصة ما تعلق منها باحترام سيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها الداخلية”.

ونوهت الوزارة في هذا السياق بـ”العلاقات الأخوية العميقة التي تربط الجزائر بالمملكة العربية السعودية الشقيقة”.

على صعيد متصل، صرح المتحدث باسم الخارجية الباكستانية الدكتور، محمد فيصل، أن باكستان تتابع بقلق بالغ الأزمة التي تشهدها العلاقات بين السعودية وكندا، وأضاف بيان صادر عن مكتبه أن باكستان تتضامن مع المملكة العربية السعودية.

وتابع البيان الصادر عن المتحدث باسم الخارجية الباكستانية أن إسلام أباد تدعم على الدوام سيادة الدول ومبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى؛ وذلك انسجاماً مع ميثاق الأمم المتحدة ومبادئ القانون الدولي، وأسس العلاقات الدولية السلمية والودية.

وأشار فيصل إلى أن بلاده تتفق تماماً مع ما جاء في بيان الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي بأن المملكة العربية السعودية تحظى باحترام كبير على الصعيدين الإقليمي والدولي، وكذلك هي بالنسبة للشعب الباكستاني.

وشدد البيان على أن وقوف باكستان إلى جانب السعودية في الذود عن سيادتها موقف مبدئي وأصيل يقوم على أسس العلاقات التاريخية والأخوية بين البلدين.