بلدان لن تكون صالحة للعيش بسبب #الحرارة

صورة تعبيرية

باريس: كشفت دراسة حديثة أن هناك بعض البلدان ستصبح غير صالحة للسكن، مع ارتفاع درجات الحرارة المتزايدة على هذا الكوكب، ومن بينها دول في الخليج.

وأوضحت الدراسة التي أجراها باحثون في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، إلى أن هناك العديد من البلدان قد تدفع ثمن التغيرات المناخية المتوقعة في العقود المقبلة.

وقال موقع "gentside" الفرنسي: تستمر موجة الحر في الارتفاع بفرنسا وجميع أنحاء أوروبا الغربية، ولكن الوضع قد يكون أسوأ بكثير في غضون بضعة عقود. 

وأضاف: " ذكرت دراسة مثيرة للقلق من قبل باحثين في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، أن ارتفاع درجة حرارة الأرض قد يجعل بعض مناطق الكوكب غير صالحة للسكن في 2070".

وأوضح، أن هذا الأمر ينطبق بشكل خاص على السهول الكبرى في شمال الصين، التي تضم مدينة بكين ويقطنها حوالي 400 مليون شخص، إذ أنه من المرجح أن تصبح هذه المنطقة المكتظة بالسكان الأكثر سخونة في العالم بحلول عام 2070. 

ونقلت عن الأستاذ Elfatig Eltahir، الذي أشرف على الدراسة قوله: "هذا المكان سيكون الأكثر لموجات الحرارة القاتلة في المستقبل، خاصة مع تغير المناخ"، ووفقًا للباحثين، يمكن أن يموت الإنسان السليم في غضون 6 ساعات فقط.

ومن بين الدول التي نوهت لها الدراسة بنجلاديش، التي أشار الموقع إلى أنها ستتضرر بشدة من ارتفاع درجة حرارة الأرض. 

ويعتقد Elfatig Eltahir أن "الزيادة في درجات الحرارة والرطوبة في الصيف يمكن أن تصل إلى مستويات تتجاوز قدرة الجسم البشري على البقاء دون حماية، والأسوأ من ذلك أن دكا، عاصمة البلاد التي يعيش فيها 11 مليون نسمة، يمكن أن تغمرها المياه في 2070".

كما أكد الموقع أن الدول الخليجية لن تكون بمنأى عن هذا التغير المناخي؛ حيث ستتأثر هذه البلدان بشدة، مع بلوغ "درجة الحرارة الرطبة" ذروتها، والتي من المتوقع أن "تتجاوز النسبة الحرجة".