أمير القصيم يتقدم المصلين على رئيس "بلدي بريدة" المقتول

القصيم: قدَّم أمير منطقة القصيم الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز، اليوم الجمعة، جموع المصلين على رئيس المجلس البلدي لمدينة بريدة الدكتور إبراهيم بن عبدالعزيز الغصن، في جامع الشيخ الإمام محمد بن عبدالوهاب بمدينة بريدة، عقب صلاة العصر.

وأدى الصلاةَ مع أمير القصيم، الأمير متعب بن فهد بن فيصل الفرحان، وأمين منطقة القصيم المهندس محمد المجلي، وعدد من أصحاب الفضيلة المشايخ، وأعيان المنطقة، وأسرة الفقيد، وجمع من المواطنين، الذين شيعوا جثمان "الغصن" ودفنوه بمقبرة الموطأ.

وقدم أمير المنطقة خالص عزائه ومواساته لأسرة الفقيد "الغصن"، سائلًا الله أن يتغمده بواسع رحمته، ويسكنه فسيح جناته، وأن يلهم ذويه الصبر والسلوان.

وكانت الجهات الأمنية قد عثرت، الثلاثاء الماضي، على جثة "الغصن" في أحد المستودعات بمدينة بريدة، فيما كشفت مصادر "عاجل" أن القاتل بائع أحذية سابق (سوري الجنسية) في العقد الرابع من العمر، ويقيم في ألمانيا، وقدم إلى المملكة بتأشيرة عمرة؛ حيث وصل إلى المدينة المنورة في 28 شعبان 1439هـ، ثم توجه إلى بريدة، مشيرةً إلى أن "علاقة تواصل" كانت تربطه بزوجة القتيل، وهي سورية الجنسية أيضًا.

وأفادت المعلومات بأن الجاني بيَّت النية لقتل الدكتور الغصن قبل قدومه إلى المملكة؛ حيث رتبت الزوجة له دخول المنزل والشروع في جريمته.

وأسفر التنسيق الأمني بين قطاعات وزارة الداخلية عن تمكُّن رجال الأمن بشرطة العاصمة المقدسة من إلقاء القبض على الجاني، وتسليمة إلى شرطة منطقة القصيم.