تعرف على دور مكملات #الشاي_الأخضر في تدمير #الكبد

الشاي الأخضر

باريس: كشف بحث علمي جديد أن تناول جرعات كبيرة من المكملات الغذائية التي تحتوي على مستخلص الشاي الأخضر، قد يحمل آثارًا ضارة تؤدي إلى تلف الكبد.

وأجرت البحث الهيئة الأوروبية لسلامة الأغذية، التابعة للاتحاد الأوروبي، وقالت إن البحث أثبت أن خطورة مكملات مستخلص الشاي الأخضر، تكمن في احتوائها على نسب مرتفعة من مضادات الأكسدة التي تضر بالكبد.

وأضافت أن مشروب الشاي الأخضر لا يزال يعتبر آمنًا، كما يظل الشاي سريع التحضير آمنًا أيضًا إذا كان يحتوي على مستويات أقل من مضادات الأكسدة.

لكنها أشارت إلى أن الشاي الأخضر يحتوي على مادة "كاتيكين"، وهي مادة مضادة للأكسدة، تتواجد بكثرة في المكملات الغذائية، وذلك على عكس مشروب الشاي الأخضر الذي يحتوي على نسب قليلة من تلك المادة.

وذكرت الهيئة أن معظم المكملات الغذائية تحتوي على ما بين 5-1000 ملليجرام من مادة "كاتيكين"، بينما يحتوي مشروب الشاي الأخضر التقليدي عادة على ما بين 90 إلى 300 ملليجرام فقط.

وأوضح الباحثون أن تناول أكثر من 800 ملليجرام يوميًا من مادة "كاتيكين" يزيد المخاطر الصحية ويرتبط بتلف الكبد، وإن كان خبراء الهيئة لم يستطيعوا بعد تحديد جرعة من المكملات الغذائية يمكن اعتبارها آمنة.

وأوصت بإجراء المزيد من الدراسات حول آثار مادة "كاتيكين" الموجودة في الشاي الأخضر على الصحة.

واقترح الخبراء وضع علامات واضحة على منتجات الشاي الأخضر وخاصة المكملات الغذائية، توضح نسب مادة "كاتيكين" في تلك المكملات، والمخاطر الصحية المحتملة جراء تناولها.