هل أضعف الإسلامُ الشعر؟

يرى كثيرٌ من الباحثين والنُّقاد أنّ الإسلام أضعف الشعر، ويستدلون بقوة الشعر الجاهلي وضعف الشعر بعد بزوغ نور الإسلام الذي يؤكّد على أهمية الصدق والخُلُق والاستقامة، وتلك أمور تكسر خيال الشعراء.. 

وفي رأيي المتواضع أنّ الإسلام الحنيف لم يُضعف الشعر بل أعطاه قوة ودفعة هائلة إلى الأمام، صحيح أن الشعر في عصر النبوة والخلفاء الراشدين قلّ وضعُف فنيّاً، وهذا أمر طبيعي مع انصراف المسلمين لما هو أعظم، ولكنّ نزول القرآن العظيم ببيانه المُعجز فجّر الطاقات اللغوية لدى الشعراء، والموهوبين من الناثرين، فالبيان العظيم في كتاب الله ألهم الشعراء والأدباء، وفتح لهم آفاقاً من الإبداع بلا مُنتهى، ولا أدلّ على ذلك من نبوغ العديد من الشعراء الذين وُلِدوا في الإسلام وتشرّبوا بلاغة القرآن، كالمتنبي والبحتري وأبي تمام وغيرهم كثير، وأشعارهم أبلغ من الشعر الجاهلي وأكثر فنّاً وأبقى في الذاكرة وأشمل في النظرة وأشد تحليقاً على جناح اللغة والخيال.. 

كما أنّ القرآن الكريم بإعجازه العظيم فتح آفاقاً للبلغاء والمؤلفين، فكانت كتب البلاغة تستمد حياتها من آيات الذكر الحكيم، وأعظم شواهدها منه، وأكثر مؤلفات البلاغة كانت حول الإعجاز في القرآن وبذلك ظفرت البلاغة العربية والبيان بطاقاتٍ لغوية هائلة.. حتى شعر الغزل الذي حاربه بعض المتزمتين لم يكن مُحارباً في عصر الرسول الكريم، صلى الله عليه وسلم، ويكفي دليلاً على ذلك أنّ كعب بن زهير ألقى قصيدته المشهورة: 

بانَت سُعادُ فَقَلبي اليَومَ مَتبولُ  

مُتَيَّمٌ إِثرَها لَم يُفدَ مَكبولُ

وَما سُعادُ غَداةَ البَينِ إِذ رَحَلوا

إِلّا أَغَنُّ غَضيضُ الطَرفِ مَكحولُ

هَيفاءُ مُقبِلَةً عَجزاءُ مُدبِرَةً  

لا يُشتَكى قِصَرٌ مِنها وَلا طولُ

تَجلو عَوارِضَ ذي ظَلمٍ إِذا اِبتَسَمَت

كَأَنَّهُ مُنهَلٌ بِالراحِ مَعلولُ

يا وَيحَها خُلَّةً لَو أَنَّها صَدَقَت  

ما وَعَدَت أَو لَو أَنَّ النُصحَ مَقبولُ

وَما تَمَسَّكُ بِالوَصلِ الَّذي زَعَمَت 

إِلّا كَما تُمسِكُ الماءَ الغَرابيلُ

كَانَت مَواعيدُ عُرقوبٍ لَها مَثَلاً  

وَما مَواعيدُها إِلّا الأَباطيلُ

وقد ألقاها أمام الرسول في المسجد مُعلناً إسلامه، بعد أن أهدر النبي -صلى الله عليه وسلم- دمه، ومدح فيها الرسول، فلم يُنكر عليه الغزل بل كساه بُرْدته الشريفة.. 

والذين يقولون إنه قالها في زوجته يتكلفون، لأن القصيدة تدل على العكس، فسعاد هذه رحَلَ بها أهلُها! وهي تعِد وتُخلف، وحتى لو كانت زوجته فالغزل هو الغزل.. وهنا علني، غيرَ أنّ الإسلام الحنيف يحارب الشعر المكشوف، وهذا مما يسمو بالشعر، فإن الأدب المكشوف هزيل فنياً، ويميل إلى الإسفاف.

بقلم: عبدالله الجعيثن - الرياض