تقرير #نفطي: المملكة الأولى عالميًا بقائمة عقود الاستثمار في #الطاقة

الرياض: توقع تقرير نفطي حديث أن تتصدر المملكة القائمة العالمية للعقود الممنوحة للاستثمار في الطاقة، نتيجة لدخول المزيد من الدول في مسار ضخّ الاستثمارات بالقطاع السعودي، في سياق مجموعة من المحفزات التي ظهرت أخيرًا، وأبرزها التوازن في أسواق النفط العالمية.

وأوضح التقرير الأسبوعي لشركة نفط "الهلال" أنَّ هذه التوقعات تنطلق من مفاهيم ثابتة تقود عمليات التطوير والتحديث وكذلك السيطرة على تقلبات أسواق الطاقة العالمية، في مقدمتها أنَّ النمو الاقتصادي سيعمل على تشجيع الطلب على المواد الهيدروكربونية في المستقبل، خاصة بقطاعي النقل والبتروكيمياويات.

واعتبرت الشركة أنَّ النمو في شقه الآخر (صعيد مصادر الطاقة المتجددة) سيضيف زخمًا مهمًا للاستثمار، مع زيادة تطور التقنيات الخاصة بها، بجانب وجود نحو ملياري مستهلك جديد للطاقة في العام 2050، جنبًا إلى جنب من تطورات أخرى بقطاع الطاقة التقليدية، مثل ظهور استخدامات جديدة للنفط والغاز سواء كانت ذات علاقة بقطاع تصنيع مواد السيارات والإنشاءات والإسكان.

وذكر التقرير أنَّ أساسيات قطاع النفط والغاز مازالت تدعم الاتجاه نحو تنفيذ المزيد من أعمال التنقيب وضخّ المزيد من الاستثمارات النوعية طويلة الأجل وتكثيف الاستخدام التقني لرفع الإنتاج من الحقول القديمة والجديدة، ما يعني أنَّ قطاع الطاقة الخليجي سيكون على موعد مع مزيدٍ من الإنفاق الاستثماري، حيث يتوقع أن تصل عقود مشاريع الطاقة إلى ما يزيد عن 23 مليار دولار خلال العام الحالي، بزيادة كبيرة عن العام 2017.

وأشارت "الهلال" إلى سعي الولايات المتحدة الأمريكية للوصول إلى حالة من الاستقلال في قطاع الطاقة سواء كانت من المصادر التقليدية أم المتجددة، مع العلم أن حظوظ الطاقة التقليدية تبدو أكبر؛ حيث تشير التقديرات إلى توفر احتياطيات من النفط والغاز الطبيعي تقدر بـ 50 تريليون دولار، إضافة إلى الموارد الكبيرة من الفحم.

ونوَّه التقرير إلى تأثير الاستراتيجيات الأمريكية الجاري تنفيذها، والتي تستهدف رفع إجمالي الناتج المحلي بـ 100 مليار دولار، فيما تأتي الارتفاعات المسجلة على أسعار النفط في صالح هذه الخطط، وتؤشر إلى احتمال أن تصبح الولايات المتحدة المصدر الأول للطاقة في العالم خلال السنوات المقبلة، ما يتطلب إعادة صياغة التحالفات وإيجاد روابط مشتركة جديدة كي تحافظ السعودية على مركزها الحالي.