#وزير_الداخلية: حزم #الملك_سلمان كان له الدور الأكبر في #مكافحة_التطرف

وزير الداخلية الأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف

الرياض: قال وزير الداخلية الأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف: إن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، أسَّس وقاد المسيرة التاريخية للمملكة، لتتبوَّأ مكانتها المناسبة بين الدول المتقدمة.

وأضاف ،في كلمته بمناسبة الذكرى الثالثة لبيعة العهد والوفاء، الخميس (21 ديسمبر 2017)- أنه في ظل التحديات الاقتصادية والمتغيرات السياسية، إقليميًّا ودوليًّا؛ بادر خادم الحرمين، بحكمته المعهودة التي يستمدها من كتاب الله -تعالى- وسنة نبيه -صلى الله عليه وسلم- والثوابت الراسخة لهذه الدولة المباركة، التي أسس دعائمها الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن؛ إلى قيادة البلاد لعصر الرخاء والازدهار وفق رؤية استراتيجية طموح تهدف إلى تحقيق إنجازات تنموية شاملة تراعي متطلبات هذا العصر، وتلبي احتياجات كافة المواطنين وتطلعاتهم.

وفي هذا العهد الميمون، كان للمملكة الشأن الأكبر والتفرد في سياسة محاربة الإرهاب، بفضل الله ثم بعزيمة وحزم خادم الحرمين الشريفين، الذي قاد جهودًا عربية وإسلامية ودولية لمكافحة التطرف والإرهاب، وتجفيف منابع تمويله بما يحافظ على الأمن والسلم الدوليين.

وتابع، إن ما تحقق ويتحقق من تطور اجتماعي بالمملكة، ليؤكد الرؤية الواضحة والنظر العميق الذي يتميز به خادم الحرمين الشريفين للواقع ومتطلبات المستقبل، للتأسيس لجيل واعد من الشباب الطموح برؤية المملكة (2030)، التي يقود مسيرتها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، لتشكل هذه الرؤية نقلة نوعية للمملكة في كافة المجالات؛ قوامها ثوابت هذه البلاد، وغاية أهدافها شباب الوطن الكريم، الذي يشكلون النسبة الكبرى في المكون السكاني، الذين بهم وبسواعدهم العتية نستشرق مستقبلًا سعوديًّا واعدًا تكون فيه المملكة في مقدمة شعوب ودول العالم الأول.