#خادم الحرمين الشريفين الملك_سلمان يتصدر قائمة #زعماء_العالم_الإسلامي الأكثر تأثيرًا

خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود

الرياض: حل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز في المرتبة الأولى في قائمة الزعماء المسلمين الأكثر تأثيرًا ضمن قائمة ضمّت نحو 500 مسلم صدرت عن المركز الملكي للبحوث والدراسات الإسلامية بعمّان بالتعاون مع مركز الأمير الوليد بن طلال للتفاهم الإسلامي- المسيحي جامعة جورج تاون، والتي شملت العديد من الشخصيات السياسية والدينية والدعوية والثقافية والفنية.

وتهدف القائمة إلى التعريف بأهمية الأسماء المتداولة في العالم الإسلامي في مجالات: السياسة والدين والمرأة والإعلام.

وتذكر القائمة أسماء الشخصيات الـ 500 فيما يخص تقريرًا صدر مع القائمة الشخصيات الـ 50 الأولى بترجمات خاصة مع صورهم.

ولا تعدّ هذه المرة الأولى التي يحل فيها خادم الحرمين الشريفين في درجة متقدمة في اختيار الشخصيات الأكثر تأثيرًا عالميًا إذ تكرّر ذلك في مرات عديدة من خلال مؤشرات أخرى، إذ حصد خادم الحرمين الشريفين، وعلى مدار عامين متتاليين "2015 و2016" المركز الثاني في قائمة تويتر حول القادة العالميين الأكثر تأثيرًا في العالم.

كما سبق وأن اختارت مجلة فوربس الأمريكية الملك سلمان كأقوى شخصية في العالم العربي وضمن أوائل الشخصيات الأكثر نفوذًا في العالم لعام 2015، حيث تصدر خادم الحرمين قائمة أقوى الشخصيات في العالم العربي والـ14 عالميًا في القائمة التي نشرتها المجلة وشملت رؤساء وملوك عدد من دول العالم ورجال أعمال وشخصيات شهيرة على الصعيدين السياسي والاقتصادي.

كما اختارت أيضًا مجلة "التايم" الأمريكية الملك سلمان كأحد الزعماء الأكثر تأثيرًا في العالم من بين 11 زعيمًا عالميًا عام 2015.

وفي مقال تعريفي لخادم الحرمين الشريفين كتبه العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني ونشر على صفحات مجلة التايم قال: "إنّ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز يتمتع بحنكة استثنائية، تؤهله بشكل فريد لقيادة المملكة العربية السعودية نحو المستقبل".

وأوضح أن خادم الحرمين يطوع خبراته الواسعة وحكمته العميقة في هذه الأوقات الحرجة التي تمر بها المنطقة لرسم المسار إلى الأمام ليس فقط بالنسبة إلى السعودية وشعبها، ولكن أيضًا بالنسبة للمنطقة والعالم برمته.

وقالت المجلة: إن الملك سلمان عمل منذ سن مبكرة جنبا إلى جنب مع معظم ملوك المملكة العربية السعودية في بناء بلاده ويعود الفضل له شخصيًا في بناء عاصمتها الرياض لتكون مدينة عالمية حديثة.

وأضافت: كما تفانى الملك سلمان بن عبدالعزيز في خدمة وحماية الدين الذي يحمله في قلبه وواجباته تجاه الأمة الإسلامية.

وفي يونيو من العام الجاري أعلنت اللجنة المنظمة لجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم عن اختيار خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان الشخصية الإسلامية للدورة الحادية والعشرين للجائزة لعام 1438 هجرية.

وأكّدت اللجنة أنّ اختيار خادم الحرمين الشريفين يأتي تقديرًا لدوره في خدمة الإسلام والمسلمين والقضايا العالمية التي تعود بالنفع على العالم، فضلًا عن دوره في نشر العدل العالمي وتعزيز مفهوم وسطية الإسلام والتعايش مع الآخر والحوار الحضاري الإنساني.

وحلّ الملك عبد الله الثاني ملك الأردن والملك محمد السادس ملك المغرب والرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وولى العهد الأمير محمد بن سلمان، والشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لدولة الإمارات، والرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو، والعديد من الشخصيات الإسلامية في ترتيب تال لخادم الحرمين الشريفين.