«#نيسان» تختبر تقنية جديدة للقيادة الذاتية

طوكيو: استعرضت «نيسان» نموذجاً أولياً لتكنولوجيا القيادة الذاتية الأكثر تقدماً، التي تخطط نيسان لطرحها للاستخدام في العالم الواقعي اعتباراً من 2020 وتحديداً على الطرق العامة في طوكيو.

وأجرت شركة «نيسان موتور» اختبارات تقنية الجيل القادم «بروبايلوت» على سيارة سيدان رياضية من طراز «إنفينيتي كيو 50» تم تعديل مواصفاتها. وتتيح هذه التقنية للمركبة إمكانية التشغيل الذاتي على الطرق الحضرية والسريعة، ابتداءً من لحظة اختيار السائق للوجهة باستخدام نظام الملاحة وحتى الوصول.

وتستخدم تقنية الذكاء الاصطناعي في النموذج الجديد مدخلات من 12 جهازاً للموجات الصوتية «سونار» و12 كاميرا ورادارات ذات موجات بقياس 9 ملم و6 ماسحات ليزر وخريطة عالية الوضوح لتحليل السيناريوهات المعقدة في الزمن الفعلي والتنقل بسلاسة في أصعب الظروف التي قد تواجهها السيارة في المدينة، كعبور التقاطعات المزدحمة مثلاً. كما تضمن هذه التحسينات في الأجهزة بالإضافة إلى تحسينات البرمجيات، نقل السرعات بشكل سلس عند المرور بالعقبات على الطريق، ما يمنح الركاب الإحساس بالأمان من خلال قيادة طبيعية مماثلة للقيادة اليدوية.

وقال تاكاو أسامي، نائب الرئيس الأول المسؤول عن البحوث والهندسة المتقدمة في شركة نيسان: «نحن في نيسان نضع الإبداع في مقدمة أولوياتنا. ومن خلال نموذجنا المطور الجديد لتقنية بروبايلوت، نستعرض تكنولوجيا متقدمة ستطرح للاستخدام في العالم الواقعي ابتداءً من عام 2020. ويمثل العرض اليوم مثالاً آخر على أعمالنا الناجحة والمتألقة والتي ستمكننا من بناء مستقبل قيادة ذاتية للجميع».

ويأتي هذا الاستعراض عقب إطلاق سيارة نيسان ليف الجديدة منعدمة الانبعاثات والمجهزة بتقنية «بروبايلوت» التي تتيح إمكانية القيادة الذاتية في الشوارع المؤلفة من مسار واحد على الطرق السريعة. وتشمل سيارات نيسان الجديدة المجهزة بتقنية «بروبايلوت» أيضاً «نيسان سيرينا»، و«إكس تريل» و«روغ» وستنضم إليها سيارة نيسان «قاشقاي» في عام 2018.