هل تؤثر #الهواتف_الذكية على #الصحة_النفسية؟

مدريد: تلعب التكنولوجيا دوراً بارزاً في حياتنا اليومية بتأثيرها الكبير على الصحة النفسية، فرغم فوائدها وقدرتها على تسهيل التواصل، إلا أن عَدَدَاً من الدراسات كَشَفَ عن الجانب السلبي للتكنولوجيا الحديثة.

تعكير المزاج

أجرت مجموعة من الباحثين بجامعة نوتنجهام دراسة لمعرفة تأثير التنبيهات والإِخْطَارات المستمرة على المستخدمين، وكَشَفَت البيانات الَّتِي استطاعوا التَّوَصُّل إليها أن ثلث التنبيهات تتسبب فِي تعكير مزاج المستخدم.

وأوضحت الدراسة أن نحو 32 بالمائة من التفاعلات الرقمية لديها القدرة على إحداث مشاعر سلبية، مثل العداء أو الاضطراب أو العصبية أو الخوف أو الخجل.

الوحدة

كَشَفَت دراسة بجامعة كانساس الأمْريكية أن الهواتف الذكية وما تتضمنه من مساعدات شخصية يمكنها التواصل مع المستخدم، تتسبب فِي إعاقة التواصل البشري الطبيعي.

وقالت الدراسة: إن “الهواتف الذكية تجعل البشر يشعرون بالوحدة، رغم الاعتقاد السائد بقدرتها على تسلية المستخدم، ومساعدته على تمضية وقته”.

الاكتئاب

أَظْهَرَت دراسة أن الإفراط في استخدام الهاتف الذكي لساعات طويلة، بتسبب في الضغط على العنق مَا يُؤدِّي إلى الشعور بالألم الشديد وسوء الحالة المزاجية والاكتئاب.

وكَشَفَت الدراسة التي نشرها الموقع الهِنْدِيّ Timesofindia، أن الأشْخَاص المصابين بالاكتئاب يعتمدون على وضعيات بعينها أثناء استخدام هواتفهم.