عشر فوائد لقيادة المرأة

سأتحدث في هذ المقال باختصار عن عشر فوائد لقيادة المرأة وهي على النحو التالي:

الفائدة الأولى: انخفاض الجرائم التي يرتكبها بعض السائقين جراء الحاجة الماسة لوجود سائقين لدى العديد من الأسر.

الفائدة الثانية: انخفاض حجم اقتصاد الظل والذي تسيطر عليه بعض العمالة غير النظامية التي امتهنت إيصال المعلمات والموظفات.

الفائدة الثالثة: مغادرة أكثر من مليون سائق لانتفاء الحاجة إليهم وتوفير 25 مليار ريال كانت تصرف سنويا على السائقين وهم مبلغ ضخم جدا، ويعد مكسب لكل أسرة لديها سائق وترغب في توفير المبلغ.

الفائدة الرابعة: تخفيف العبء على الموظفات بمن فيهن المعلمات والتي يذهب جزء من رواتبهن للسائقين، فهن بين المحافظة على فرص العمل وأجور بعض السائقين التي تلتهم رواتبهن.

الفائدة الخامسة: إعطاء المرأة حقاً شرعياً ونظامياً ويعد خياراً لمن ترغب بالقيادة.

الفائدة السادسة: انخفاض الحاجة لشركات الأجرة نظرا لأن الأسر بات لديها خيار أكثر أمانا وملاءمة لها.

الفائدة السادسة: ارتفاع إنتاجية المرأة داخل أسرتها فهناك الكثير من الأمور التي لم تكن الزوجة قادرة على القيام بها لحضر القيادة، وبعد رفع الحظر باتت هناك خيارات أكثر ملاءمة لبعض الأسر.

الفائدة السابعة: انخفاض حوادث السير لا سيما وبعضها أدت لحالات وفاة لمعلمات نتيجة لتهور بعض السائقين خلال إيصال المعلمات.

الفائدة الثامنة: إغلاق ملف كان يستخدم من مغرضين لسنين طويلة للإساءة لبلادنا.

الفائدة التاسعة: ارتفاع إنتاجية موظفي القطاع العام والخاص، فرفع الحظر يتيح للموظفين التركيز في مهامهم الوظيفية.

الفائدة العاشرة: مواجهة الطوارئ في حال حدوث مكروه لا سمح الله أو أمر يتطلب تدخلا سريعا لأحد أفراد الأسرة.

برفع حظر قيادة المرأة يكون قد دخل المجتمع والاقتصاد السعودي مرحلة جديدة ترفع في إنتاجية الجميع ويقل الهدر، والأهم من كل ذلك انها اختيارية ولن تبدأ إلى بعد اكتمال التشريعات النظامية والتي تسهـــل قــــيادة المرأة في بيــئة آمنة.

بقلم: عبدالله مغرم -  الرياض