حقيقة اكتشاف روبوتات #فيسبوك اللغة السرية

روبوتات فيس بوك

لندن: انتشر منذ أيام، خبر حول وقف شركة فيس بوك، عمل روبوتين آليين بسبب تطويرهما للغة غير مفهومة للبشر، وهو ما أثار مخاوف العلماء من خروجهما عن السيطرة.

الخبر وإن كان حقيقيا إلا أن النتائج التي تم الحديث عنها كانت متأثرة بأفلام الخيال العلمي، وسيطرة الروبوتات على البشر مستقبلًا، وهي بعيدة قليلا عن الحقيقة.

البداية كانت من إجراء تجارب حول الذكاء الاصطناعي،  وقيام روبوتين بتقاسم قبعات وكرات وكتب وهمية فيما بينهما، بحيث يتم هذا التقاسم من خلال الكلام بين الاثنين.

الروبوتان هما: أليس وبوب، وأخذا في الحديث باللغة الإنجليزية، ولكن الخطاب تطور بينهما بعيدا عن الجملة المنظمة المفهومة، إلى لغة إنجليزية غير مفهومة، حيث قال بوب "أنا أستطيع أنا أنا كل شيء آخر.."، ورد عليه أليس "كرات بها صفر بالنسبة لي بالنسبة لي بالنسبة لي بالنسبة لي بالنسبة لي بالنسبة لي بالنسبة لي بالنسبة لي بالنسبة لي.."، فقال بوب "أنت أنا كل شيء آخر"، فرد أليس "كرات لديها كرة بالنسبة لي بالنسبة لي بالنسبة لي بالنسبة لي بالنسبة لي بالنسبة لي بالنسبة لي"، ليرد بوب "أنا أستطيع أنا أنا أنا كل شيء آخر"، ليقول أليس "كرات لديها كرة  بالنسبة لي  بالنسبة لي بالنسبة لي بالنسبة لي بالنسبة لي بالنسبة"، قير دبوب قائلا "أنا..".

الحقيقة في هذا الحوار الغريب، والذي جعل الجميع يجنح إلى أن الروبوتين طورا فيما بينهما لغة سرية، يرجع إلى أن مبرمجي الخلايا العصبية الاصطناعية، لم يضعوا أي شروط في استخدام اللغة الإنجليزية المعتادة للتفاوض، ولذلك بدأ الحوار في أخذ منحى آخر لم يكن يتوقعه أحد، وهو ما أدى إلى حديثهما بكلمات إنجليزية لكنها غير مرتبة ولا تؤدى لجملة مفهومة.