تخريج الدفعة الـ47 من طلاب معهد #الحرم_المكي بالمسجد #الحرام

الدكتور عبد الرحمن بن عبد العزيز السديس

مكة المكرمة: رعى الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبد الرحمن بن عبد العزيز السديس، وبحضور نائب الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام الشيخ الدكتور محمد بن ناصر الخزيم، حفل تخريج الدفعة السابعة والأربعين من طلاب معهد الحرم المكي الشريف بالمسجد الحرام للعام الدراسي 1437 – 1438هـ .

وشاهد الحضور فيلماً وثائقيا يحكي مراحل المعهد منذ تأسيسه وآلية الدراسة فيه والعلوم التي ينهل منها طلاب المعهد، بالإضافة إلى التعريف بتاريخ المعهد وأقسامه ومراحله وخططه وبرامجه التطويرية .

وقال مدير معهد الحرم المكي الشريف الدكتور عبد الرحمن الشهري في كلمة له بهذه المناسبة، إن حفل تخريج الدفعة السابعة والأربعين من طلاب المعهد هو مظهر من مظاهر شكر الله تعالى والتحدث بنعمه، مشيراً إلى أن معهد الحرم المكي الشريف يسير في مقرراته ومناهجه على رسم طرق العلم والمعرفة وفق منهجية تأصيلية بيّنة، تحقق لطالبها التحصيل العلمي وتغرس فيه القيم والمعاني السامية وتسير به في منظومة علمية منضبطة تجنبه بإذن الله طرق الغلو والانحراف وترسخ فيه طريق الوسطية والاعتدال.

من جهته، أثنى الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبد الرحمن السديس على اهتمام ورعاية الدولة بالحرمين الشريفين وقاصديهما بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وسمو ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز آل سعود وسمو ولي ولي العهد وزير الدفاع صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ، ومستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبد العزيز، منوها بالجهود التطويرية للمسجد الحرام والمسجد النبوي وعمارتهما الحسية والمعنوية، وما يخصون به معهد الحرم المكي الشريف من دعم ومؤازرة.

وأشار السديس إلى دور المعهد منذ تأسيسه في عهد الملك فيصل رحمه الله والى يومنا هذا ، وما يقدمه من برامج ومنهجيات في سبيل نشر مفاهيم الوسطية والاعتدال ومحاربة التطرّف والغُلو ، وتخريج الدعاة الذين ينهلون العلم في رحاب المسجد الحرام لتبليغ رسالة الإسلام وتوجيهها إلى العالم أجمع ، كما قدم الشيخ السديس التهنئة للطلاب الخريجين وحثهم على المزيد من الجهد والبحث والعلم وإيصال رسالة المعهد التي تدعو إلى نشر التسامح والاعتدال والوسطية.

إثر ذلك دشن الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي مكتبة معهد الحرم المكي الشريف ، ثم أعلن انطلاقة مسابقة (ليتدبرو آياتي) وأطلق مبادرتين هما جائزة التفوق العلمي وجائزة البحث العلمي.

بعدها كرم الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الجهات الداعمة والمعلمين والموظفين المتميزين، ثم كرم الطلبة المتفوقين من الطلاب الخريجين.