#اختراع_بريطاني يتيح لك سماع #الهمس على بعد 30 متراً

صورة تعبيرية

بريستول: اخترع طالب بجامعة بريستول البريطانية نموذجاً فريداً لمكبر صوت يتيح للمستخدمين الهمس في أذن بعضهم البعض على بعد 30 متراً دون أن يسمعهم المحيطون بهم، مُشِيرَاً إلى أن هذا المكبر يعتبر مثالياً للجنود العسكريين في التواصل فيما بينهم دون ملاحظة أَي شخص بوجودهم.

وأَوْضَحَ الطالب أسير مارزو، أن مكبر الصوت يعتمد على الموجات فوق الصوتية؛ وبالتَّالي فهو مناسب أَيْضَاً في تواصل الغواصين مع بعضهم البعض تحت الماء وعلى مسافات بعيدة، وَقَالَ: “إن مكبر الصوت يتمتع بصوت ذات جودة عالية، ولا يؤثر البعد على نقاوته، فهو يعمل وكأن شَخْصَاً ما يهمس في أذنك، لكن لا وجود لجسم بجوارك”.

وَقَالَ مارزو: ‘‘إن المستخدم يثبت المكبر على جبهة الرأس أو الصدر، ويتم وضع 4 أقطاب إلكترونية على الشفاه أو الفك، وباستخدام تكنولوجيا تسمى “إلكتروميوجرافي”، أو “التخطيط العضلي الكهربائي”، تعتمد على تسجيل التيارات الناتجة عن العضلات، وتلتقط الأقطاب الإشارات الكهربائية الناتجة عن تحريك عضلات الوجه للشخص المتحدث‘‘.

وأَضَافَ مارزو: أنه استخدم آلة تعلم خوارزميات قادرة على التعرف على الإشارات الكهربائية الناتجة عن عضلات الوجه، تدربت على 10 كلمات من ضمنها: “الخلف”، و”قف”، و”نعم”، و”لا”، كاختبار أولي، وبالفعل أثبت المكبر نجاحه في التعرف على الكلمات بشكل صحيح بنسبة تجاوزت الـ80%.

وأَشَارَ مارزو إلى ضرورة ارتداء المتحدثين المكبرات الصوتية كل على حدة، حتى يتمكنا من التواصل فيما بينهما، وتنتقل الموجات فوق الصوتية حاملة همس وكلام المرسل في اتجاه المرسل إليه، عن طريق تحديق المرسل في كاميرا مرفقة مع المكبر، تتتبع مسار العين، مُوَضِّحَاً أنه لمزيد من الدقة، يمكن توجيه الموجات فوق الصوتية عن طريق مؤشر ليزر.

ونوه مارزو إلى أن الإصدار النهائي من المكبر سيكون قادراً على التعرف على مجموعة واسعة من الكلمات، مع توسيع إمْكَانَاته بحيث يمكن دمجه في الملابس، بِحَسَبِ موقع مجلة “نيو ساينتست” المتخصصة في العلوم والتكنولوجيا.