التفسير العلمي لارتداء العباقرة الملابس دون تغيير

نيويورك / هل تعلم أن الإنسان العادي يستوعب 74 غيغابايت من المعلومات يوميا؟ هذا رقم مذهل بالنسبة لعقل الإنسان، ولكن كيف نحافظ اليوم على التفكير والتركيز السليم بوجود حمل معلومات زائد كهذا؟

يقول عالم الأعصاب والنفس الأمريكي ، دانيل ليفيتين: "كنا نعتقد أن الإنسان قادر على الانتباه لما بين خمسة أو تسعة أشياء في آن واحد.. أما اليوم، فنحن نعرف أن هذا ليس صحيحا. هذه مبالغة غريبة. فالعقل الواعي يمكن أن يستوعب حوالي ثلاثة أمور في وقت واحد، وأكثر من ذلك يفقد الإنسان بعض قدراته العقلية".

بالإضافة إلى ذلك، فإن حمل المعلومات الزائد يؤدي أيضا إلى إرهاق ذهني. ولهذا نرى العباقرة مرتدين نفس ثيابهم دائما، مثل ألبرت أينشتاين وبدلته الرمادية، وستيف جوبز بكنزته السوداء عالية الرقبة، ومارك زوكربيرغ بكنزته الرمادية المعتادة، إذ أنهم لم يريدوا تضييع طاقتهم بأخذ قرارات غير هامة تخص ملابسهم.

فعلى سبيل المثال الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما يلتزم بلبس البدلات الرسمية الداكنة. يقول: "سوف ترون أنني أرتدي البدلات الرمادي أو الزرقاء فقط، لأنني أحاول الحد من اتخاذ القرارات. فلا آخذ قرارات بشأن ما سآكله أو ما سأرتديه، لأنني لدي الكثير من القرارات المهمة الأخرى التي عليّ أن صنعها".

مارك زوكربيرغ صاحب "فيسبوك" دائمًا يرتدي تي شيرت رماديًا.. وقد قال لجمهوره في إحدى المرات: "أريد أن أتخلص من أكبر عدد من القرارات في حياتي لكي أتفرغ لخدمة المجتمع بأفضل حال".

أما مخترع دراجة سيغوي، دين كامين، دائما يرتدي زي عمل من قماش الدنيم أو الجينز. يقول كامين: "أنا دائما أرتدي ملابس العمل عندما أعمل. لكنني إذا كنت مستيقظا، فأنا أعمل".

كما أن المغني هنري رولينز ليس لديه وقت لانتقاء الملابس. يقول رولينز: "ملابسي تتكون من قميص أسود مع سروال أسود. كلما قضيت وقتا وأنا أقلق حول ملابسي، كلما قل الوقت المتوفر للاستمتاع بالحياة".

أما مؤسس شركة آبل الشهير، ستيف جوبز، فضّل لبس الكنزة السوداء ذات الياقة العالية والجينز والحذاء الرياضي.