الحملة السعودية تصل للمحطة 115 من سلسلة توزيعات المساعدات للسوريين في لبنان

عمان / تستمر الحملة الوطنية السعودية من خلال مكتبها في الجمهورية اللبنانية توزيع المساعدات الاغاثية و المتمثلة بالكسوة الشتوية و أطقم الأواني المنزلية و الحقيبة الصحية ضمن مجموعة البرامج التي تطلقها في هذا الوقت وهي " شقيقي دفئك هدفي 4 " و "شقيقي سفرتك هنيه" و شقيقي صحتك غالية " حيث تم استهداف عدد 764 عائلة سورية بواقع 4584مستفيد وذلك ضمن ثلاث محطات متتالية لتصل لمحطتها المائة والخامسة عشر في كلاً من ازهر البقاع و طرابلس و المنية .

وأشار مدير مكتب الحملة في لبنان وليد الجلال إلى أن الحملة تعمل بشكل مستمر من خلال مكتبها في لبنان على ايصال المساعدات الاغاثية لمستحقيها من الاشقاء اللاجئين السوريين ، وتوزيعها عليهم بما يتوافق وتقلبات الطقس خاصة في مثل هذا الوقت بمنطقة بلاد الشام ، منوها إلى انه سيتم مواصلة توزيع المساعدات الاغاثية خلال المحطات القادمة وفقا لجدول زمني واضح ومعد خصيصا لهذا الغرض .

من جانبه أوضح المدير الاقليمي للحملة الوطنية السعودية لنصرة الاشقاء في سوريا الدكتور بدر بن عبد الرحمن السمحان أن تنفيذ البرامج الاغاثية التي تطلقها الحملة الوطنية السعودية بشكل دوري و مستمر يأتي نتيجة دراسة مستفيضة للاحتياجات اللازمة والضرورية للأشقاء اللاجئين والنازحين السوريين والذي على ضوء نتائجها يتم تأمين هذه الاحتياجات وذلك بهدف تقديم الأولويات منها كون الاحتياجات ضخمة جداً مع طول أمد الأزمة وتقلص الداعمين من المنظمات الدولية .

وأكد السمحان على التوجيهات الحكيمة من حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز و سمو ولي عهده الأمين و سمو ولي ولي العهد – حفظهم الله – والتي تؤكد على ضرورة إيلاء الاشقاء السوريين جل الاهتمام لينعموا بحياه جيده مشيداً بالدور الكبير الذي يقدمه الشعب السعودي الكريم تجاه اشقائه من الشعب السوري العزيز والذي نتج عنه مثل هذه المشاريع المباركة في التخفيف من معاناتهم سائلا الله العلي القدير ان يجعلها في موازين حسنات كل من تبرع وساهم بها وان يحفظ بلادنا وبلاد المسلمين من كل سوء ومكروه انه على ذلك لقدير .