النجاح من خلال الفريق

جرت العادة أن ننسب الإنجازات لقادتها كأن نقول "محمد الفاتح فتح القسطنطينية" أو "الفرعون خوفو بنى الهرم الأكبر" أو "هتلر أشعل الحرب العالمية الثانية"..

ولكن الحقيقة هي أن كولومبس لم يكتشف أميركا لوحده، وأبو جعفر المنصور لم يبن بغداد بيديه، وستيف جوبز لم يخترع الآيفون بنفسه، وبيل غيتس لم يصمم برنامج دوس أو ويندوز..

لا أحد منهم فعل ذلك بنفسه بل آلاف المجهولين الذين يعملون تحت إدارته. كل إنجاز عظيم يشارك في صنعه آلاف المجهولين، ثم يكتب الإنجاز لاحقا باسم رئيس الفريق.. خلف كل إنجاز عظيم (ليس امرأة) بل آلاف المجهولين الذين لا تقام لهم تماثيل ولا يعلم الناس بوجودهم.. كل مؤسسة ناجحة يعود الفضل في نجاحها إلى المواهب التي تعمل داخلها ولكنها تحتاج لمن ينسق جهودها.. صحيح أن محمد الفاتح لم يفتح القسطنطينية لوحده، وخوفو لم يبن الهرم بنفسه، وهتلر لم يقتحم بولندا بدبابته، ولكنهم تحملوا مسؤولية تنظيم الفريق وتوجيه أعضائه نحو إنجاز كبير ومميز..

القائد المتميز هو القادر على خلق الهدف، وتنظيم العمل، وخلق إيمان أعضائه بإنجاز يسعى إليه شخصيا.. يدفعه لذلك عظمة الفكرة، وأسبقية الإنجاز، وعلمه بأن التاريخ سيخلد اسمه، وينسى بقية العاملين معه..

كان بيكاسو يوظف ستين فنانا في مرسمه، ولكنه يمنحهم إجازة حين يزوره رجل أعمال مهم.. وكان أديسون يوظف 114 مهندسا في مختبره ولكنه كان يسجل جميع الاختراعات باسمه.. وحين تولى جاك ويلش إدارة شركة جنرال إلكتريك عام 1986 قفز بقيمتها السوقية إلى 4000 بليون دولار، وحين استقال عام 2001 أخذ معه كامل الفريق ليؤسس معهد ويلش للاستشارات الإدارية..

وكل هذه النماذج تعني أنك إما أن تكون عضوا مجهولا داخل فريق عظيم، أو قائدا معروفا يدير فريقا عظيما..

الخيار الأول لا يحتاج لتوضيح (كون معظم الناس أصبحوا اليوم مجرد ترس في آلة) ولكن إن أردت صنع إنجازك الخاص، فبادر بتشكيل فريق عمل يعمل بتناغم ويتحرك بذات الاتجاه.. لا تحتاج لشهادة أكاديمية أو رأس مال بل إلى (موهوبين) يؤمنون برسالتك، ويشتركون معك في ذات الهدف.. ثلاثة موهوبين يعملون لديك بتعاون وشغف، أفضل من ثلاث مئة موظف تسود بينهم روح الشقاق وغياب الهدف.. لا يجب أن تخلط بين الموهوبين (المخلصين للفكرة) والموظفين المهتمين بالراتب وينتظرون سن التقاعد.. الموظفون يمكنك دائما استبدالهم (وستجد من يحل مكانهم دون أن يتأثر عملك) ولكن عجزك عن الاحتفاظ بالموهوبين يعني انهيار مؤسستك بالتدريج (لأنك ببساطة لن تجد من يعوض غيابهم)..

صحيح أن الإبداعات الفردية والإنجازات العادية لا تحتاج لفريق عمل كبير.. ولكن.. سواء كبر فريقك أو صغر لا تستطيع عزف الموسيقى الرائعة وحدك..

فكر دائما بلعب دور "المايسترو" الذي يخلق وجودها وطريقة عزفها..

بقلم: فهد عامر الأحمدي - الرياض