السموم الشافية

"الجرعة تحدد مستوى السمية".. هذه القاعدة تعد حجر الأساس في علم الصيدلة.. فقد تكون المادة غير مؤذية (كالسكر أو الملح) ولكن تناولها بجرعة كبيرة ينتهي بأضرار كثيرة.. وفي المقابل، قـد تكون سامة ومؤذية (كـسم الأفاعي والنحل) ولكن أخذها بجرعات مخففة ومحسوبة يجعلها بمثابة دواء وعلاج..

واستعمال السموم لعلاج بعض الأمراض ليس جديدا في عـلم الصيدلة (التي يتضمن شعارها أفعى تلتف حول كأس من السم).. فقد لوحظ منذ القدم أن سموم الأفاعي والنحل والعقارب تسببت لاحقا في شفاء بعض المصابين من أمراضهم.. وحتى اليوم مايزال الرعاة في موريتانيا يستخدمون سم الأفاعي كمطهر ومخفف للأورام.. وفي إندونيسيا يلجأ الصيادون لسموم "شقائق البحر" للتخفيف من التهابات المفاصل.. وفي عام 2012 خلصت دراسة في جامعة بافلو إلى أن سم العناكب يملك القدرة على التخفيف من انحلال العضلات ــ وهو ماكان يروج له بعض الأطباء التقليديين هناك..

وكان الباحثون في جامعة ألستر في إيرلندا قد اكتشفوا أن سم الضفدع الأخضر مفيد لعلاج الأورام السرطانية وضغط الدم ومنع تكون الجلطات.. ورغم أن قطرة منه تكفي لقتل عشرين رجلا تعرف قبائل الأمازون كيف تستغله كدواء..

وسم الأفاعي بالذات Hemotoxins يتضمن خاصية تسييل الدم الأمر الذي جعله يستعمل كمانع للتجلط في الحالات الطارئة.. كما ثبتت فعاليته في التخفيف من الزهايمر وأورام الدماغ (خصوصا السموم الموجهة لشل الجهاز العصبي)...

وحين ننتقل إلى النحلة نكتشف أن سمها استعمل منذ قرون لعلاج عدد كبير من الأمراض والمشاكل الصحية.. ابحث في النت عن (العلاج بسم النحل) ستفاجأ بكم هائل من الدراسات والأخبار التي تتحدث عن هذا الموضوع.. عثرت شخصيا على تقارير كثيرة تؤكد نجاحه في علاج الحساسية والسرطان وتخفيف الألم ومكافحة الأورام ــ بل وحتى مكافحة فيروس الإيدز!!

... وبسبب قدرة بعض السموم على شل الأعصاب وإعاقة قنوات الصوديوم (الناقلة للألم) أصبحت مصدرا لتحضير مسكنات الألم أو معرفة طريقة عملها.. فقد اتضح مثلا أن سم العقارب والحـريش مسكن للألم يوازي في قوته المورفين.. وفي عام 2014 جرب علماء الصيدلة في جامعة يال مجموعة كبيرة من سموم العناكب فاتضح ان أفضلها لتسكين الألم هو سم العنكبوت المكسيكية ذات الرأس الأحمر!!

... أمــا السر في فعالية كل هذه السموم، فيعود إلى أنها في الأصل مواد كيميائية تؤثر على الجسم بطرق مختلفة (أو تحدث فيه ردود فعل تعارض مسببات المرض ذاته).. وحين يتم تخفيفها أو أخذها بطرق محسوبة إما تقتل مسببات الأمراض، أو تعيق وصول الألم، أو تهاجم البكتيريا الضارة، أو تخلق ردودا مناعية شافية أو مقاومة للخلايا السرطانية..

واليوم يوجد فرع كامل من الطب يدعى Medical toxicology لا يهتم فقط بعلاج حالات التسمم، بـل واستخدام السـموم العضوية لعلاج طائفة كبيرة من المشاكل والأمراض المستعصية..

وبالمناسبة؛

... لم يكن أبو نواس طبيباً حين قـال وداوني بالتي كانت هي الـداء..

بقلم: فهد عامر الأحمدي- الرياض